منتدى صبا الرسمي
أهلا وسهـلا بـك زائرنـا الكريـم

إذا كانت هذه زيارتـك الأولـى للمنتـدى نتمنى منك التسجيل

بالضغظ على زر التسجيـل



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مواااااااااقف من حياه الصحابه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محتاره من الناس
« ڝبوڜي مڜآرگ »
« ڝبوڜي مڜآرگ »



♥ عدد مساهماتي : 66
انثى
♥ مزاجــى :
♥ عمري : 19
♥ نقاطي : 4073
♥ مستوى تقييمي : 0

مُساهمةموضوع: مواااااااااقف من حياه الصحابه   الخميس 11 أبريل - 22:02:20

بسم الله الرحمن الرحيم

(اصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم )

هكذا قال عنهم صلوات ربي وسلامه عليه

احببت في هذا المتصفح ان ننير طريقنا بالتعرف على سيرهم

والتعرف على لحظات ومواقف من حياتهم

فيها نتعرف عليهم ومنها نستلهم العبر من حياتهم

سيكون هذا المتصفح متجدد نجدده بين الحين والاخر

بموقف من حياة صفوة هذه الامه

احب ان تشاركوني في هذا المتصفح بسرد مواقف من حياة الصحابه

هنا في هذا الركن سنبقى مع صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم

عسى الله ان يكتب لنا في الدنيا ان نمشي على هديهم

الذي هو هدي الله وهدي نبيه صلى الله عليه وسلم

ويكتب لنا في الدار الآخرة صحبتهم وجوار خير الخلق محمد صلى الله عليه وسلم


عدل سابقا من قبل محتاره من الناس في الخميس 11 أبريل - 22:08:19 عدل 1 مرات (السبب : ٍٍٍِِِِِِ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محتاره من الناس
« ڝبوڜي مڜآرگ »
« ڝبوڜي مڜآرگ »



♥ عدد مساهماتي : 66
انثى
♥ مزاجــى :
♥ عمري : 19
♥ نقاطي : 4073
♥ مستوى تقييمي : 0

مُساهمةموضوع: رد: مواااااااااقف من حياه الصحابه   الخميس 11 أبريل - 22:03:07

سعد بن معاذ الذى اهتز لموته عرش الرحمن

هو سعد بن معاذ بن النعمان بن امرؤ القيس بن زيد بن عبد الأشهل وقد ولد سعد فى السنه التاسعه عشره قبل البعثه وهو

أصغر من الرسول صلى الله عليه وسلم بإحدى وعشرين سنه وكان إسلامه على يد مصعب بن عمير قبل الهجره وبعد أن

أسلم قال لبنى عبد الأشهل (إن كلام رجالكم ونسائكم علي حرام حتى تسلموا فأسلموا جميعا بإسلامه فكان من أعظم الناس

بركه فى الإسلام، وقد آخى الرسول صلى الله عليه وسلم بينه وبين سعد بن أبى وقاص خال الرسول

موقفه فى غزوه بدر ، عندما وقف الرسول صلى الله عليه وسلم يستشير الناس فى الخروج لغزوه بدر قام سعد بن معاذ متحدثا

عن الأنصار وقال للرسول(يارسول الله امض لما أردت فنحن معك فوالذى بعثك لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه

معك وما تخلف منا رجل واحد وما نكره أن تلقى بنا عدونا غدا إنا لصبر فى الحرب صدق فى اللقاء لعل الله يريك منا ماتقر

به عينك فسر بنا على بركه الله )


موقفه فى غزوه أحد ،


كان فى هذه الغزوه من الأبطال الذين ثبتوا مع النبى عليه الصلاه والسلام عندما ترك الرماه أماكنهم واصطرب الموقف


و فى غزوه الخندق أصيب سعد رضى اللع عنه وأرضاه فكانت إصابته طريقا إلى الشهاده فقد لقى ربه بعد شهر من إصابته


متأثرا بجراحه ولكنه لم يمت حتى شفى صدرا من بنى قريظه فقد حكمه الرسول عليه الصلاه والسلام فيهم وقد حكم أن تقتل

المقاتله وتقسم الأموال وتسبى الذرارى والنساء فقال الرسول الكريم( لقد حكمت فيهم بحكم الله من فوق سبع )أى سبع سموات


وقد أعيد سعد إلى قبته التى ضربها له رسول الله صلى الله عليه وسلم فى المدينه فحضره الرسول وأبوبكر وعمر وقد قالت

عائشه رضى الله عنها والذى نفس محمد بيده إنى لأعرف بكاء أبى من بكاء عمر وأنا فى حجرتى وأخذ الرسول عليه الصلاه

والسلام رأس سعد ووضعه فى حجره وسجى بثوب أبيض فقال الرسول (اللهم إن سعدا قد جاهد فى سبيلك وصدق رسولك

وقضى الذى عليه فتقبل روحه بغير ماتقبلت به روحا فلما سمع سعد كلام الرسول فتح عينيه ثم قال (السلام عليك يارسول الله

اما انى اشهد أنك رسول الله جزاك الله خيرا يارسول الله من سيد قوم فقد أنجزت الله ماوعدته ولينجزنك الله ماوعدك ،


وقد روى أن جبريل عليه السلام أتى إلى الرسول عليه الصلاه والسلام حين قبض سعد من جوف الليل وقال له يامحمد من

هذا الميت الذى فتحت له أبواب السماء واهتز له العرش ؟

فقام الرسول عليه الصلاه والسلام يجر ثوبه إلى سعد فوجده قد مات وكانت أمه تبكى وتقول ويل سعد سعدا صرامه وحدا

وسؤددا ومجدا وفارسا معدا

سد به مسدا يقد هاما قدا

فقال لها عمر مهلا أم سعد فقال الرسول صلى الله عليه وسلم كل نائحه تكذب إلا نائحه سعد بن معاذ


وحمل الناس جنازته فوجدوا له خفه مع أنه كان رجلا جسيما فقالوا ذلك للرسول فقال عليه الصلاه والسلام أن له حمله غيركم

والذى نفسى بيده لقد استبشرت الملائكه بروح سعد واهتز له عرش الرحمن



، فرضى الله عن سعد وعن إخوانه الصحابه

أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محتاره من الناس
« ڝبوڜي مڜآرگ »
« ڝبوڜي مڜآرگ »



♥ عدد مساهماتي : 66
انثى
♥ مزاجــى :
♥ عمري : 19
♥ نقاطي : 4073
♥ مستوى تقييمي : 0

مُساهمةموضوع: رد: مواااااااااقف من حياه الصحابه   الخميس 11 أبريل - 22:04:41

يعني تكتب موضوع عن احد صحابه الرسول صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محتاره من الناس
« ڝبوڜي مڜآرگ »
« ڝبوڜي مڜآرگ »



♥ عدد مساهماتي : 66
انثى
♥ مزاجــى :
♥ عمري : 19
♥ نقاطي : 4073
♥ مستوى تقييمي : 0

مُساهمةموضوع: رد: مواااااااااقف من حياه الصحابه   الخميس 11 أبريل - 22:05:42

قصة اسلام الطفيل بن عمر الدوسي

كان سيدًا لقبيلة دوس في الجاهلية وشريف من أشراف العرب المرموقين وواحدًا من أصحاب المروءات المعدودين، لا تنزل له قدر عن نار، ولا يوصد له باب أمام طارق، يطعم الجائع ويؤمن الخائف وويجير المستجير، وهو إلى ذلك أديب أريب لبيب وشاعر مرهف الحس رقيق الشعور، بصير بحلو البيان ومره حيث تفعل فيه الكلمة فعل الساحر.

عن محمد بن إسحاق قال: كان رسول الله على ما يرى من قومه يبذله لهم النصيحة ويدعوهم إلى النجاة مما هم فيه وجعلت قريش حين منعه الله منهم يحذرونه الناس ومن قدم عليهم من العرب، وكان طفيل بن عمرو الدوسي يحدث أنه قدم مكة ورسول الله بها فمشى إليه رجال من قريش وكان الطفيل رجلاً شريفًا فقالوا له: أبا الطفيل، إنك قدمت بلادنا فهذا الرجل الذي بين أظهرنا قد أعضل بنا، فرق جماعتنا، وإما قوله كالسحرة يفرق بين المرء وبين أبيه وبين الرجل وأخيه وبين الرجل وزوجته وإنما نخشى عليك وعلى قومك ما قد دخل علينا، فلا تكلمه ولا تسمع منه، قال: فو الله ما زالوا بي حتى أجمعت على أن لا أسمع منه شيئًا ولا أكلمه حتى حشوت أذني حين غدوت إلى المسجد كرسفًا من أن يبلغني من قوله وأنا لا أريد أن أسمعه.

قال: فغدوت إلى المسجد فإذا رسول الله قائم يصلي عند الكعبة قال فقمت قريبًا منه فأبى الله إلا أن يسمعني بعض قوله: قال: فسمعت كلامًا حسنًا. قال فقلت في نفسي واثكل أمي إني لرجل لبيب شاعر ما يخفى عليَّ الحسن من القبيح, فما يمنعني أن أسمع من هذا الرجل ما يقول؟ فإن كان الذي يأتي به حسنًا قبلته، وإن كان قبيحًا تركته، فمكثت حتى انصرف رسول الله إلى بيته فاتبعته حتى إذا دخل بيته دخلت عليه فقلت: يا محمد إن قومك قالوا لي كذا وكذا للذي قالوا لي, فوالله ما برحوا يخوفنني أمرك حتى سددت أذني بكرسف لئلا أسمع قولك، ثم أبى الله إلا أن يسمعنيه فسمعت قولاً حسنًا فاعرض علي أمرك فعرض عليَّ الإسلام وتلا عليَّ القرآن, فوالله ما سمعت قولاً قط أحسن ولا أمرًا أعدل منه، وقال: فأسلمت وشهدت شهادة الحق.


وكان إسلام الطفيل في مكة بعد رجوع النبي من الطائف بعد دعوة ثقيف إلى إسلامه ورفضهم الإيمان برسالته, وكان ذلك في السنة العاشرة من بعثه النبي . وأمره رسول الله بدعوة قومه إلى الإسلام، فقال: يا رسول الله اجعل لي آية تكون لي عونًا، فدعا له رسول الله فجعل الله في وجهه نورًا فقال: يا رسول الله إني أخاف أن يجعلوها مثلة، فدعا له رسول الله فصار النور في سوطه وكان يضئ في الليلة المظلمة ولذا يُسمى ذو النور.

وقد ذُكر أيضًا أن الطفيل لما قدم مكة ذكر له ناس من قريش أمر النبي وسألوه أن يختبر حاله فأتاه فأنشده من شعره، فتلا النبي الإخلاص والمعوذتين فأسلم في الحال وعاد إلى قومه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محتاره من الناس
« ڝبوڜي مڜآرگ »
« ڝبوڜي مڜآرگ »



♥ عدد مساهماتي : 66
انثى
♥ مزاجــى :
♥ عمري : 19
♥ نقاطي : 4073
♥ مستوى تقييمي : 0

مُساهمةموضوع: رد: مواااااااااقف من حياه الصحابه   الخميس 11 أبريل - 22:06:31

قصة اسلام عدي ابن حاتم الطائي

هو عدي بن حاتم بن عبد الله بن سعد بن الحشرج الطائي. أبو وهب وأبو طريف. أمير صحابي من الأجواد العقلاء. كان خطيبا حاضر البديهة وكان رئيس طي في الجاهلية والإسلام. قام في حروب الردة بأعمال كبيرة.. وكان سرياً شريفاً تفي قومه خطيباً حاضر الجواب فاضلاً كريماً.


حال عدي بن حاتم الطائي في الجاهلية:
قال ابن إسحاق: وأما عدي بن حاتم فكان يقول فيما بلغني: ما من رجل من العرب كان أشد كراهة لرسول الله حين سمع به مني، أما أنا فكنت امرأ شريفًا وكنت نصرانيًا، وكنت أسير في قومي بالمرباع، وكنت في نفسي على دين، وكنت ملكًا في قومي لما كان يصنع بي.

فلما سمعت برسول الله كرهته،
فقلت لغلام كان لي عربي وكان راعيا لإبلي: لا أبا لك، اعدد لي من إبلي أجمالا ذللاً سمانًا فاحتبسها قريبًا مني، فإذا سمعت بجيش لمحمد قد وطئ هذه البلاد فآذني ففعل،
ثم إنه أتاني ذات غداة فقال: يا عدي ما كنت صانعًا إذا غشيتك خيل محمد فاصنعه الآن؛ فإني قد رأيت رايات فسألت عنها فقالوا: هذه جيوش محمد.

قال: قلت: فقرب إلى أجمالي، فقربها فاحتملت بأهلي وولدي ثم قلت: ألحق بأهل ديني من النصارى بالشام.

فسلكت الجوشية وخلفت بنتًا لحاتم في الحاضر،
فلما قدمت الشام أقمت بها وتخالفني خيل رسول الله صلى الله عليه وسلم فتصيب ابنة حاتم فيمن أصابت،
فقدم بها على رسول الله صلى الله عليه وسلم في سبايا من طيء وقد بلغ رسول الله هربي إلى الشام.

قال: فجعلت ابنة حاتم في حظيرة بباب المسجد كانت السبايا تحبس بها
فمر بها رسول الله فقامت إليه، وكانت امرأة جزلة
فقالت: يا رسول الله هلك الوالد وغاب الوافد فامنن علي من الله عليك.

قال: "ومن وافدك؟"
قالت: عدي بن حاتم قال: "الفار من الله ورسوله؟"
قالت: ثم مضى وتركني حتى إذا كان الغد مر بي فقلت له مثل ذلك،
وقال لي مثل ما قال بالأمس.

قالت: حتى إذا كان بعد الغد مر بي وقد يئست
فأشار إلى رجل خلفه أن قومي فكلميه.
قالت: فقمت إليه فقلت: يا رسول الله هلك الوالد وغاب الوافد فامنن علي من الله عليك.

فقال صلى الله عليه وسلم: "قد فعلت فلا تعجلي بخروج حتى تجدي من قومك من يكون لك ثقة حتى يبلغك إلى بلادك ثم آذنيني".

فسألت عن الرجل الذي أشار إلى أن كلميه فقيل لي: علي بن أبي طالب
قالت: فأقمت حتى قدم ركب من بلي أو قضاعة.

قالت: وإنما أريد أن آتي أخي بالشام فجئت فقلت: يا رسول الله قد قدم رهط من قومي لي فيهم ثقة وبلاغ.

قالت: فكساني وحملني وأعطاني نفقة فخرجت معهم حتى قدمت الشام.

قال عدي: فوالله إني لقاعد في أهلي إذ نظرت إلى ظعينة تصوب إلى قومنا.

قال: فقلت: ابنة حاتم؟
قال: فإذا هي هي
فلما وقفت علي انسحلت تقول: القاطع الظالم احتملت بأهلك وولدك وتركت بقية والدك عورتك؟ قال: قلت: أي أخية لا تقولي إلا خيرا فوالله مالي من عذر لقد صنعت ما ذكرت.

قال: ثم نزلت فأقامت عندي،
فقلت لها وكانت امرأة حازمة: ماذا ترين في أمر هذا الرجل؟
قالت: أرى والله أن تلحق به سريعا فإن يكن الرجل نبيا فللسابق إليه فضله وإن يكن ملكا فلن تزل في عز اليمن وأنت أنت.
قال: قلت: والله إن هذا الرأي.

قال: فخرجت حتى أقدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فدخلت عليه وهو في مسجده فسلمت عليه
فقال: "من الرجل؟"
فقلت: عدي بن حاتم

فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وانطلق بي إلى بيته
فوالله إنه لعامد بي إليه إذ لقيته امرأة ضعيفة كبيرة فاستوقفته فوقف لها طويلا تكلمه في حاجتها قال: قلت في نفسي: والله ما هذا بملك.

قال: ثم مضى بي رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا دخل بيته تناول وسادة من أدم محشوة ليفا فقذفها إلي فقال: "اجلس على هذه".
قال: قلت: بل أنت فاجلس عليها.

قال: "بل أنت". فجلست
وجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأرض.
قال: قلت في نفسي: والله ما هذا بأمر ملك.
ثم قال: "إيه يا عدي بن حاتم ألم تك ركوسيا؟"

قال: قلت: بلى.
قال: "أو لم تكن تسير في قومك بالمرباع؟"
قال: قلت: بلى.
قال: "فإن ذلك لم يكن يحل لك في دينك".

قال: قلت: أجل والله.
قال: وعرفت أنه نبي مرسل يعلم ما يجهل.
ثم قال: "لعلك يا عدي إنما يمنعك من دخول في هذا الدين ما ترى من حاجتهم
فوالله ليوشكن المال أن يفيض فيهم حتى لا يوجد من يأخذه

ولعلك إنما يمنعك من دخول فيه ما ترى من كثرة عدوهم وقلة عددهم فوالله ليوشكن أن تسمع بالمرأة تخرج من القادسية على بعيرها حتى تزور هذا البيت لا تخاف

ولعلك إنما يمنعك من دخول فيه أنك ترى أن الملك والسلطان في غيرهم، وأيم الله ليوشكن أن تسمع بالقصور البيض من أرض بابل قد فتحت عليهم".
قال فأسلمت.

قال: فكان عدي يقول: مضت اثنتان وبقيت الثالثة والله لتكونن؛
وقد رأيت القصور البيض من أرض بابل قد فتحت
ورأيت المرأة تخرج من القادسية على بعيرها لا تخاف حتى تحج هذا البيت
وأيم الله لتكونن الثالثة؛ ليفيض المال حتى لا يوجد من يأخذه. هكذا أورد رحمه الله هذا السياق بلا إسناد وله شواهد من وجوه أخر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفدائية الثائرة
« صبوشي مشرف »
« صبوشي مشرف »



♥ عدد مساهماتي : 2749
انثى
♥ نقاطي : 8280
♥ مستوى تقييمي : 36

مُساهمةموضوع: رد: مواااااااااقف من حياه الصحابه   الجمعة 12 أبريل - 3:10:42

يسلموووووووو


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مواااااااااقف من حياه الصحابه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صبا الرسمي :: آلِمنتِدِى آلِعّآم.. :: ¬آلِمنتِدِى آلِآسّلِآميً |Islamic Forum-
انتقل الى: